وصفه بـ “المرن” .. “الجاذب للمستثمرين” و بـ “التنافسي”

أثنى شكيب خليل، وزير الطاقة الأسبق، بمشروع قانون المحروقات الجديد الذي أثار جدلا كبيرا وسط الطبقة السياسية والشارع المحلي على حد سواء، حيث أكد أنه يحافظ على سلطة وملكية الدولة للمحروقات في باطن الأرض، ووصفه بـ “المرن”،”الجاذب للمستثمرين” و بـ “التنافسي”.

بادر شكيب خليل، في فيديو نشره أول أمس على صفحته الرسمية في “الفايسبوك”، بتقديم جملة ملاحظات كلها إيجابية حول مشروع القانون السالف الذكر الذي صادق عليه مجلس الوزراء مؤخرا، وأوضح أنه (مشروع قانون المحروقات) يبقي الدولة مالكة للمحروقات في باطن الأرض أو خارجه، وهو نفس الأمر الذي كان في القوانين السابقة، وأكد أنه أدخل مرونة أكثر في جلب المستثمر الأجنبي كشريك بنسبة 49 بالمائة مع “سوناطرك”، ويعرض عليه 3 أنواع من العقود على غرار تقاسم الإنتاج أو المشاركة أو المخاطرة، كما وصف وزير الطاقة الأسبق، النظام الجبائي المعروض في مشروع قانون المحروقات الجديد بتحفيزاته بـ “التنافسي” مع الأنظمة الجبائية الموجودة في الدول المنتجة المنافسة الأخرى، وأشار إلى أنه يحرص في نفس الوقت على مصالح الدولة عن طريق الضرائب التي تأخذ بعين الاعتبار تراكم مداخيل ومصاريف الشركات.

في السياق ذاته، توقع شكيب خليل، نجاح مشروع قانون المحروقات الجديد، مستقبلا في التوصل إلى أكبر مستوى ممكن من الاستثمار في الجزائر، وقال “وهي الطريقة الوحيدة لزيادة الاحتياطي من النفط والغاز، وكذلك زيادة المداخيل من العملة الصعبة وخلق مناصب شغل كثيرة ويطور مناطق أخرى في الجنوب”.

هذا وتطرق الرئيس الأسبق لمنظمة “أوبك”، إلى ملف المخاطر التي تتعرض لها الشركات الأجنبية كشركاء لـ “سوناطراك” أثناء عمليات الاكتشاف والتنقيب، وأكد أنهم في كثير من الأحيان لا يجدون من يعوضهم عن خسائرهم، هذا بعدما أبرز أن عمليات الاستكشاف تتطلب أموالا باهظة وتقنيات وتكنولوجيا جد متطورة.

من جهة أخرى، نفى شكيب خليل، مشاركته في كتابة أو تطوير القانون الجديد للمحروقات، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

هارون.ر