الحادث وقع أثناء الاحتفال بفوز المنتخب الوطني

لقي طفل يبلغ من العمر خمس سنوات مصرعه، بعد إصابته بشظايا بارود تم إطلاقها من بندقية صيد أثناء الاحتفالات بفوز المنتخب الوطني باللقب القاري، في حي كشيدة بباتنة.

بعد إعلان الحكم الكاميروني “أليوم نيانت” نهاية المباراة وتتويج الخضر رسميا بالنجمة الثانية، خرج مع والده ككل الأطفال يعبر عن فرحته بالإنجاز الذي حققه المنتخب الوطني، أين وقف يتفرج على بعض الأنصار الذين كانوا يحتفلون بالبارود، وإذ بإحدى طلقات البارود تطايرت شظاياها لتتوجه إليه مباشرة ما خلف له إصابات على مستوى الرأس، ليتم تحويله مباشرة نحو الاستعجالات بالمستشفى الجامعي، ليحُوّل إلى قسم الإنعاش فورا، أين لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بتلك الشظايا التي اخترقت رأسه مسببة له نزيفا حادا.

حياة. ك