المشروع كلف 450 مليون دولار على أن يسلم بعد 29 شهرا

فازت الشركة الصينية لهندسة الموانئ “CHEC –هاربور إينجينرينغ كومباني، بصفقة توسيع ميناء سكيكدة، الذي يعتبر ثاني أكبر ميناء نفطي في الجزائر بعد ميناء أرزيو في وهران، بكلفة مالية إجمالية قدرها 450 مليون دولار (53 مليار دينار)، على أن يسلم المشروع بعد 29 شهرا.

وقع مجمع “سوناطراك”، والمؤسسة الصينية “الصين – هاربور إينجينرينغ كومباني” أمس بالجزائر على عقد يخص دراسة وتجهيز وإنشاء مرفأ بترولي للغاز الطبيعي المميع وبنى تحتية بحرية ومينائية  في ميناء المحروقات بولاية سكيكدة من أجل رفع إنتاج مجمع الغاز الطبيعي المميع، وشحن ناقلات الميثان ذات السعة الكبيرة التي من الممكن أن تصل إلى 220.000 متر مكعب، وكذا شحن الناقلات بقدرة تتراوح ما بين 50.000 و250.000 طن.

كما يتضمن المشروع ذاته أيضا إعادة تحويل المركز الموجود للغاز الطبيعي المميع وتهيئة المركز الحالي من أجل تفريغ مادة “الميثيل”، فضلا عن إنجاز مركز جديد لرسو السفن بمنطقة التخزين الذي من المحتمل أن تصل مساحته إلى 15 هكتارا.

هذا وسيسمح إنجاز المرفأ البترولي الجديد للغاز الطبيعي المميع وتوسيع الميناء البترولي بسكيكدة المسجل ضمن إستراتيجية “سوناطراك” آفاق 2030 للناقل الكبير للغاز الطبيعي المميع والمتواجد في هذه الولاية برفع إنتاجه وطاقته ورسو السفن ذات القدرات الكبيرة ما يفتح بالتالي أفقا واسعة لسوق الغاز الطبيعي المميع الجزائري.

جواد.هـ