قال إن الدولة أمام تحد صعب في الفاتح نوفمبر لضمان صحة وسلامة حوالي 24 مليون منتخب متوقع

أكد محمد شرفي، رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أن مشروع تعديل الدستور، سيكون بمثابة مفتاح الباب نحو مستقبل أفضل للجزائر والجزائريين، مبرزا أن السلطة أمام تحد كبير في الفاتح من نوفمبر المقبل، وذلك لضمان صحة وسلامة حوالي 24 مليون منتخب متوقع.

هذا وأبرز شرفي، في كلمة له خلال حفل الإمضاء على البرتوكول الصحي الخاص بالاستفتاء، أن الجميع في أتم الاستعداد لهذا الموعد المرتقب، مؤكدا أنه تم تجنيد كافة طاقات الدولة بناء على توجيهات من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تقول بتوفر كل السبل الأمنية والصحية لأداء الواجب الانتخابي، داعيا المواطنين والناخبين للمشاركة في هذا الموعد وذلك لبناء الجزائر الجديدة.

قمر الدين.ح