بسبب خلاف بينهم

استيقظ صباح أمس سكان بلدية سيدي لحسن، غربي عاصمة الولاية سيدي بلعباس على وقع مجزرة ارتكبها شرطي في حق طليقته و3 أفراد من عائلتها بسبب خلاف بينهم.

حيثيات الفاجعة تعود إلى اقتحام الجاني في حدود الساعة الثامنة من صباح أمس لمسكن عائلة طليقته أين نشب بينه وبين أصهاره مناوشات حادة انتهت به إلى استعمال مسدسه الأوتوماتيكي بحكم أنه شرطي ببلدية طابية جنوبي ولاية سيدي بلعباس، ليردي كل من كان المنزل قتلى ويتعلق الأمر بـ 4 أفراد، طليقته، شقيقتها، ووالديها، كما أصاب شقيق الطليقة بجروح بليغة.

هذا وتواصل عناصر الشرطة إلى غاية كتابة هذه الأسطر محاصرة بيت الجاني، عقب تلقيها معلومات تقول بأنه مختبئ فيه، بحكم أنه لاذ بالفرار بعد فعلته الشنعاء.

هاجر.ر