الطرفان إتفقا على تعزيز الاستثمار الثنائي ببلادنا في قطاع النفط

استقبل كمال الدين شيخي، الرئيس المدير العام للشركة العمومية “سوناطراك”، وفداً من ممثلي وزارة الطاقة الأمريكية، ووكالة التجارة والتنمية الأمريكية  (USTDA)، ورافع الطرفان من أجل تعزيز الاستثمارات الأمريكية في الجزائر في قطاع النفط.

قالت الشركة العمومية “سوناطراك”، في بيان لها، إن مسؤولي “سوناطراك” تباحثوا بحر الأسبوع الماضي، مع الوفد الأمريكي، لبعث فرص الاستثمار في قطاع البترول والغاز الجزائري، حيث تسعى الجزائر لإغراء الشركات النفطية الأجنبية من أجل الاستثمار في السوق الوطنية، من خلال تحسين مناخ الأعمال والتسهيلات التي توفّرها للمستثمر الأجنبي، كما ناقش الاجتماع التقارب بين مجمع “سوناطراك” والشركات الأمريكية الناشطة في قطاع المحروقات.

 وبحسب خبراء في قطاع الطاقة فإن الامتيازات التي كانت تمنح للفرنسيين، في قطاع الطاقة سابقا، كانت تكبح آفاق الاستثمار بالنسبة لدول عديدة، من بينها ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث سبق أن تم تعطيل المشروع الألماني للطاقات المتجددة بالصحراء الجزائرية “ديزيرتيك”، بضغط فرنسي مورس على النظام السابق، في حين كان وزير الطاقة الأسبق، شكيب خليل، قد صرح في عديد المرات أن الاستثمار الطاقوي الأمريكي بالجزائر بقي رهينة موافقة فرنسا.

جمال الدين- ز