حولتها الأمطار الأخيرة إلى مستنقعات من المياه
أضحت شبكة الطرقات ببلدية بجاية التي تمثل عاصمة الولاية في حالة تحتاج إلى العناية بها نظرا للوضعية السيئة التي تحيط بها نتيجة تهاطل الأمطار الغزيرة على المنطقة في الأيام الماضية، وبالتحديد الطرقات التي شهدت فيما ماضي عمليات حفر لتمرير وتمديد قنوات الغاز والمياه.
والسبب أن المقاولات التي تكفلت بتلك المشاريع لم تكلف نفسها لتعبيدها أو تضميدها بالمواد غير القابلة للتفتت، كما أن أكوام الرمال والحصى الموجهة لبناء العمارات أو المنازل الخاصة والتي وضعت على جوانب الطريق في المناطق الحضرية قد جرفتها مياه الأمطار وغطت بها الطرقات لتحدث ذلك إنسدادا في البالوعات والمصارف المائية التي أنجزت خصيصا لتفادي تجمع المياه الجارية مشكلة بذلك البرك التي تعيق حكة السير للراجلين وأحيانا حتى للسائقين وعلى سبيل الذكر لا الحصر طرقات أحياء سيدي أحمد، إحدادن إيديمكو، مفترق الطرق، دار الناصر وغيرها وحتى طرقات خارج عاصمة الولاية في العديد من بلديات الولاية منها على وجه الخصوص منطقة الدبحة ببلدية أميزور، حيث يشتكي سكانها من تدهور كلي للطريق المار وسط منطقتهم وهو أمر يتطلب التدخل من قبل مصالح البلدية لرفع المعاناة عن السكان.
وفي نفس السياق غمرت مياه الأمطار حي 792 مسكنا بسيدي احمد وشكلت بركا مائية أمام مدخل العمارات التي تعيق دخول وخروج ساكنيها، أما الطرقات التي أغلقتها الثلوج على مستوى إقليم ولاية بجاية فقد أعلن مصدر من الدرك الوطني أنها مفتوحة في وجه حركة المرور، لكن الحذر واليقظة مطلوبتان لتفادي أي إنزلاق أو خطر على حياة المسافرين والسائقين.
ك. ت