واصل شباب من ولاية البليدة تحديهم للأسبوع الثاني على التوالي والمتمثل في تنظيف المحيط من النفايات في عدة مناطق من الولاية، حيث كان الدور أمس على جبال الشريعة التي تم تنظيفها من كل الفضلات التي تركها الزوار وهو ما اعتبره الشباب المشرفون على تنظيف الحملة بالتحدي الأكبر كون منطقة الشريعة شاسعة ومنطقة سياحية بإمتياز تستقبل مئات الزوار يوميا والذين يتركون مخالفاتهم مرمية على الأرض.