رفضوا استثناء قرار تجميد المتابعات القضائية للذين باعوا عتادهم

ناشد الشباب أصحاب مشاريع “أونساج” و”كناك” الذين أقدموا على بيع عتادهم، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، التدخل للنظر في استثنائهم من قرار تجميد المتابعات القضائية الذي مس فقط العاجزين عن دفع القروض، مؤكدين أنهم راسلوا عدة جهات لتعالج قضيتهم لكن دون جدوى.

أوضح روكاس رضوان، الناطق الرسمي باسم شباب “أونساج”، “كناك”، “أونجام”، في رسالة وجهها لرئيس الجمهورية، تحوز “السلام” على نسخة منها، أنه في اليومين الأخيرين قد صدر قرار عن وزارة العدل القاضي بتجميد المتابعات القضائية، فنحن نثمن هذا القرار، لكننا نعلمكم أنه لا يعالج ما نطمح إليهْ إذ أنه يمس فئة معينة من المستفيدين، تاركا الباقين تائهين مترقبين لمصير مجهول، منوها إلى الوضع الحالي للبلاد يستدعي إلى أن تتخذ قرارات حكيمة لا إلى تأجيج الوضع، ولمصلحة البلاد يتوجب لم شمل كل أطياف الشعب، مشيرا إلى أن القرار الصادر كان مبنيا على تقارير مغالطة للسلطة والرأي العام والتي مفادها أن نسبة نجاح مشاريع أونساج، كناك وأونجام تفوق 80 بالمائة.

كما دعا الناطق الرسمي باسم شباب “أونساج”، “كناك”، “أونجام”، أن يمنح العفو الشامل الذي يمس كل المستفيدين دون استثناء أو تمييز، لأن هذه المشاريع أصلا استحدثت لأغراض شخصية لشخصيات في النظام السابق ووصلت حتى إلى تسييس الموضوع وكسب ود الطبقات الشعبية، فقاموا بزج الشباب دون علم منهم للمشاركة في نهب خيرات البلاد.

جمال.ز