وجه له طلق ناري من الخلف ليلا أمام منزله العائلي

اهتزت ليلة أول أمس مشتة أولاد مساهل، بمنطقة الزراية ببلدية بيضاء في ولاية سطيف، على وقع جريمة قتل شنعاء راح ضحيتها شاب يبلغ من العمر 25 سنة لم يتبق سوى أسبوع على موعد زفافه، تعرض لطلق ناري من سلاح تقليدي الصنع معروف محليا بإسم “قراندفوزي”.

الجاني باغت الضحية في الظلام الدامس، بالقرب من منزله العائلي، وأرداه قتيلا بطلق نار من الخلف، ولاذ بالفرار نحو وجهة مجهولة تاركا السلاح على بعد 10 أمتار من مسرح الجريمة.

و فيما لا تزال أسباب هذه الجريمة مجهولة إلى غاية كتابة هذه الأسطر، رجّح سكان الزراية، بأن الجاني قد يكون لصا حاول سرقة الماشية، أو سيارة الضحية من نوع “كيا- بيكانتو”، كانت مركونة بالقرب من منزله.

جدير بالذكر، أن الضحية كان يحضر لحفل زفافه المبرمج الأسبوع المقبل، حيث اقتنى وفقا لأقربائه كل المستلزمات، بما فيها لحم الوليمة من منطقة رأس العيون التابعة لولاية باتنة، لكنها استعملت للأسف في مأتمه.

العمري.ش