جمعية عين مليلة

من الممكن جدا ان يمر اللاعب البوركينابي سيلا على مجلس تأديب ادارة جمعية عين مليلة وذلك بعد ان تنقل الى قسنطينة مباشرة بعد نهاية لقاء “لاصام” امام اولمبي المدية حيث لم يراع قيمة الفريق اطلاقا وراح يفرح مع السنافر بعد تسجيلهم الفوز على تي بي مازيمبي وهو الموقف الذي جعل الادارة تقرر مروره على مجلس التأديب نظرا لكون الجميع كان حزين يومها بعد التعثر المسجل امام ابناء التيطري.

حتى مناد قد ينتظره استجواب من إدارة الفريق

في السياق ذاته من المنتظر ان تقوم الادارة بمراسلة المدرب مناد للحديث معه لاسيما بعد تسجيل تعثر اخر امام المدية والذي جعل الفريق يبقى في مرتبته حيث وبالرغم من كون الجميع كان يأمل في الخروج من الازمة وتسجيل اول فوز في مرحلة العودة الا ان الفريق اخفق مرة اخرى في ترجيح كفته وهو الامر الذي من دون شك سيجعل مسؤولي الفريق يوجهون استفسارا له من اجل مطالبته باسباب الاخفاقات المتتالية.

الفريق في حاجة إلى انتفاضة هجومية

يذكر ان الفريق ضيع الكثير من الفرص وهو ما جعل المدرب يقتنع بضرورة مواصلة فتح الكثير من الورشات على مستوى الخط الامامي خاصة وان الكم الهائل من الفرص التي ضاعت تجعل النادي مطالب بضرورة التركيز والعمل على كيفية ضبط النفس لاسيما وان رفقاء محيوص قادرون على صنع الفارق سواء داخل الديار او خارجه نظرا للتركيبة التي يمتلكها خاصة بعد التدعيمات المسجلة في مرحلة العودة.

هشام رماش