ممثلون عن نقابة “سيال” وفدرالية الصحة يتهجّمون على المحتجين بالأسلحة البيضاء

شهدت الوقفة الإحتجاجية التي قام بها أمس، عشرات النقابيين أمام مقر الإتحاد العام للعمال الجزائريين مواجهات عنيفة بين المناوئين لعبد المجيد سيدي سعيد الأمين العام للمركزية النقابية والمتمسّكين ببقائه في منصبه الذين استعملوا الأسلحة البيضاء والسلاسل في محاولة منهم لفك الاعتصام أمام مبنى دار الشعب الذي يحتضن مقر الإتحاد العام للعمال الجزائريين ما استدعى تدخّل عناصر الأمن الذين قاموا بتوقيف ثلاثة اشخاص.

اكّدت مصادر مطلعة لـ”السلام “، أن جماعة من “المافيا” تضمّ عمالا تابعين لنقابة عمال مؤسسة المياه والتطهير الجزائر “سيال” وآخرين من الفيدرالية الوطنية لعمال الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين تهجّموا على المحتجين امام مقر المركزية النقابية مستعملين اسلحة بيضاء وسلاسل وهو ما أدى الى اصابة عدد من المحتجين بجروح من بينهم شرطي بالزي المدني كان يزاول مهامه في عين المكان.

وحسب ذات المصدر، فإن عبد المجيد سيدي سعيد استعان بالجماعة المذكورة من اجل فك اعتصام جديد لنقابيين قدموا من مختلف الولايات والقطاعات على غرار اتصالات الجزائر، نفطال ومؤسسة تسيير مراكز الردم للمطالبة برحيله من على رأس UGTA اضافة الى منعهم من طرده بالقوة من مقر المركزية النقابية.

من جهتها، تدخّلت مصالح الأمن لتفادي الانزلاقات وقامت بتوقيف ثلاثة أشخاص تم تحويلهم إلى أحد المراكز الأمنية قبل تقديمهم امام الجهات القضائية المختصة اقليميا.

هذا وتتواصل منذ اسابيع الإحتجاجات في معظم الفروع النقابية للمطالبة برحيل سيدي السعيد ومحاسبته على الفترة التي تولى فيها قيادة أكبر تنظيم نقابي للعمال في الجزائر، رفع خلالها المحتجّون شعارات تدين ممارسات الأمانة العامة للاتحاد العام للعمال الجزائريين بقيادة سيدي السعيد ابرزها إقصاء عشرات النقابين وسجن آخرين بسبب نشاطهم النقابي مع تزكية شخصيات وصفت بـ”الدخيلة” على المركزية النقابية.

في ذات السياق، أكّدت مصادر منUGTA  في تصريح صحفي، ان اللّجنة الوطنية المركزية التي تعد أعلى هيئة في الاتحاد العام  للعمال الجزائريين تملك صلاحية إقالة الأمين العام أو سحب الثقة منه، حيث تعمل حاليا على التحضير لندوة استثنائية جامعة تنعقد اشغالها في أجل أقصاه 10 أيام من أجل بحث سبل سحب الثقة من سيدي السعيد وتعيين خليفة له لقيادة المرحلة الانتقالية مع التحضير لمؤتمر وطني يجمع كل النقابيين الذين تم اقصاؤهم سابقا.

سارة .ط