يبدو أنّ عبد المجيد سيدي السعيد، الأمين العام لـ UGTA، ووفقا لما توفر من معلومات، قد قرر وفي سابقة هي الأولى من نوعها إلغاء إحتفالات المركزية النقابية، بعيد العمال المصادف للفاتح ماي من كل سنة، والتي كانت مقررة هذا العام بدار الشعب بساحة أول ماي بالعاصمة، وذلك إنتقاما من العمال والنقابيين الساخطين عليه عبر جل ربوع الوطن والمطالبين برحيله من على رأس أكبر تجمع عمالي في البلاد.