إنتفضت القواعد العمالية و النقابية أمس بقوة في العديد من ولايات الوطن، على غرار العاصمة و تيزي وزو، ضد سيدي السعيد، و نظم الآلاف وقفات إحتجاجية للمطالبة برحيل الأمين العام لـ UGTA، الذي “حكماتو” الحُمى على خلفية هذا التصعيد الذي يعتبر دفعا جديدا لتسريع رحيل من على رأس الأمانة العامة للمركزية النقابية.