قدم هوية مزيفة للشرطة كونه متخلف عن أداء الخدمة الوطنية

أقدم مراهقان على سرقة سيجارة إلكترونية قرب أحد محلات بيع الأكل السريع بعين الله في دالي إبراهيم، ليجرا معهما صديقهما التلميذ في الطور الثانوي الذي اضطر عند توقيفه من قبل الشرطة لتقديم هوية غير هويته مخافة تحويله للثكنة العسكرية لكونه في حالة تخلف من أداء الخدمة الوطنية، ليجد الثلاثة أنفسهم محل إيداع وراء أسوار المؤسسة العقابية بالحراش.

 حيثيات هذه القضية تعود إلى تاريخ 14 جويلية 2019، حين كان تلميذ في الطور الثانوي المتهم وصديقاه بالقرب من أحد محلات الأكل السريع بحي عين الله ببلدية دالي إبراهيم، فشاهدوا الضحية يدخل فطلبوا منه تسليمهم سيجارته قصد إشعال سجائرهم، غير أنه رفض وراح يصف أحدهم بـ “العفن”، وهو ما أثار غضب المنعوت وراح يطارد الضحية إلى أن انتزع منه سيجارته الإلكترونية باستعمال العنف فيما تولى مرافقاه الإمساك بالضحية من عنقه ويده للحيلولة دون مقاومتهما، غير أن الضحية راح يصرخ بقوة ويطلب النجدة فبلغ ذلك مسامع عناصر الشرطة بالحاجز الأمني الثاني المنصوب بمنطقة عين الله، فتدخلوا وأوقفوا المتورطين، كان ضمنهم التلميذ الذي انتحل هوية الغير للتهرب من المتابعة القضائية، ليتم اقتيادهم إلى مركز الشرطة ومنه تقديمهم أمام نيابة محكمة بئر مراد رايس وفقا لإجراءات المثول الفوري، ليحالوا على قاضي فرع الجنح الذي أمر بإيداعهم رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش لارتكابهم جنحة السرقة بالتعدد، وانتحال هوية الغير بالنسبة للتلميذ

غير أنّه ولدى مثول المتهمين الثلاثة للمحاكمة، فندوا التهم الموجهة لهم جملة وتفصيلا، وأجمعوا على أن الضحية أثار استفزاز أحدهم حين طلب منه إشعال سيجارته ما أدخلهم في شجار معه، أما بخصوص انتحال التلميذ هوية غير هويته، فقد برر موقفه بخوفه لكونه متهربا من أداء الخدمة الوطنية، وحين تقدمت عناصر الشرطة منه ظن أن الأمر يتعلق بإيقافه لتحويله للثكنة العسكرية ما جعله يقدم هوية أخرى.

من جانبه قدم الضحية وتمسك بمتابعته القضائية للمتهمين فيما اكتفى بطلب الدينار الرمزي كتعويض منهم، وبالمقابل التمس ممثل الحق العام تطبيق القانون في حق التلميذ الثانوي وعقاب صديقيه بعام حبسا نافذا و100 ألف دج غرامة نافذة، إلى حين البت في حكمهما بجلسة لاحقة.

نسرين.هـ