بهدف تمكين المجمع الجزائري من تصنيع قطع غيار الكهرباء والتوربينات

وقّع أمس مجمع “سونلغاز” ونظيره الأمريكي “جينرال إلكتريك” اتفاقية تعاون بقيمة 990 مليون دولار على مدى عشرين سنة المقبلة بهدف تمكين المجمع الجزائري من تصنيع قطع غيار الكهرباء والتوربينات التي تحتاجها الجزائر في هذا المجال.

وصف محمد عرقاب، وزير الطاقة، في تصريحات صحفية أدلى أمس على هامش التوقيع على الاتفاقية السالفة الذكر، الأخيرة بـ “الهامة” لأنها تخدم التنمية الصناعية وتساهم في القضاء على التبعية للخارج ثم تصدير جزء منها لاحقا نحو الأسواق الإفريقية، موضحا أن إستراتيجية القطاع تهدف لتطوير الصناعة المحلية لخلق مناصب شغل جديدة.

من جانبه أكد نائب الرئيس المدير العام لمجمع “جينرال إلكتريك”، أن هذا التعاون سيسهم في التطوير الصناعي واستحداث فرص عمل للشباب الجزائري للقيام بأول مغامرة في التطوير الصناعي لإثبات قدرات الجزائر في القيام بتصنيع قطع الغيار، وأشار إلى أن العقد يمثل الخطوة الأولى بقيمة 7 مليون دولار وتتوالي العقود لتصل إلى مليار دولار في 20 سنة لتزويد السوق العالمية بمنتجات صناعية صنعت وصممت بأيادي جزائرية.

في حين أكد شاهر بولخراص، الرئيس المدير العام لمجمع “سونلغاز”، أن تصدير قطع الغيار نحو الخارج في آفاق عشرين سنة المقبلة سيجلب للخزينة العمومية نحو مليار دولار سنويا.

ج.ز