مع تطبيق مبدأ من يستهلك أكثر يدفع الثمن الحقيقي

أكدّ محمد عرقاب، الرئيس المدير العام لمجمعسونلغاز، أنّ إعادة النظر في تسعيرة الكهرباء حتمية سيتم ترسيمها عاجلا أم آجلا، مع الأخذ بعين الإعتبار الفئات الإجتماعية، وتطبيق مبدأ من يستهلك أكثر يدفع الثمن الحقيقي للكهرباء.

أوضح الرجل الأول في “سونلغاز”، أن التسعيرة الحالية للخدمات التي تقدمها الشركة لا تسمح لها بتمويل برامجها الإستثمارية بنفسها، ما يجعلها تلجأ إلى البنوك للحصول على قروض، وأوضح في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن 99 بالمائة من إنتاج هذه الطاقة يتم الحصول عليها من الغاز الطبيعي المستخرج من آبار “سوناطراك”، وهو السعر الذي لا يخضع للتكاليف الحقيقية.

وفي سياق ذي صلة كشف عرقاب، أن الإستهلاك الوطني للكهرباء بلغ حتى شهر جويلية المنصرم ذروته بـ 13676 ميغاوات، ما تطلب الرفع من حجم إستثمارات المعدات بحوالي 2500 مليار دينار، أي بمعدل 300 إلى 400 مليار دولار في السنة.

هذا وتحدث الرئيس المدير العام لـ “سونلغاز”، عن إستراتيجية الشركة حتى 2030، وذكر أنها ترمي إلى تحقيق الإستجابة للطلب المتزايد للجزائريين في مجال الطاقة، وقال في هذا الصدد “صدور قانون الكهرباء عام 2002 دفع بنا لتبني رؤية إستراتيجية خاصة بتنويع مصادر الطاقة”.

رضا.ك