بعدما أتمت صفقة الاستحواذ على 19.10 بالمائة من أسهم الشركة الإسبانية القابضة “سيبسا”

أعلنت أمس الشركة الوطنية للمحروقات “سوناطراك”، عن إتمام صفقة الاستحواذ على 19.10 بالمائة من الأسهم المملوكة للشركة القابضة الإسبانية “سيبسا” في شركة المساهمة “ميدغاز”، لترتفع حصتها إلى 51 بالمائة ما يجعلها مساهما رئيسيا.

أوضحت “سوناطراك”، في بيان لها أمس، أنه ومع هذه العملية الدولية المهمة، تكون قد رفعت حصتها في شركة المساهمة “ميدغاز” بنسبة 8.04 بالمائة، لترتفع من 42.96 بالمائة إلى 51 بالمائة، علما أن “ميدغاز” تدير وتستغل خط أنبوب الغاز البحري الذي يربط الجزائر مباشرة، من محطة الضغط الواقعة في بني صاف، إلى إسبانيا في محطة الوصول الواقعة في الميريا”.

ومع هذا الاستحواذ، تصبح “سوناطراك” – يضيف المصدر ذاته –  مساهما بنسبة 51 بالمائة في رأس المال الجديد لشركة المساهمة “ميدغاز” مع شريكها التاريخي “ناتورجي” بنسبة 49 بالمائة، وبالتالي تعزز مكانتها كمورد رئيسي وموثوق للغاز الجزائري للعملاء  في أوروبا، ولا سيما إلى شبه الجزيرة الأيبيرية من خلال الأنبوب الغازي “ميدغاز”.

هذا ويبلغ قطر الأنبوب البحري 24 بوصة وطوله 210 كلم مع قدرة نقل سنوية تبلغ 2.8 مليار متر مكعب، والتي ستتم زيادتها خلال الربع الأول من عام 2021 إلى 2.10 مليار متر مكعب، بإضافة ضاغط رابع في محطة الضغط بني صاف بالجزائر.

قمر الدين.ح