وفد من المجمّع النفطي يعقد جلسات عمل مع ممثلين عن شركات أمريكية

شرع المجمّع النفطي “سوناطراك” في اولى محادثاته مع الشركة النفطية “شافرون” بمدينة هيوستن الأمريكية بخصوص مشاريع لاستغلال المحروقات بالجزائر.

أفاد توفيق حكار نائب رئيس تطوير الأعمال والتسويق بشركة سوناطراك، أن شركة شافرون تعدّ ثاني شركة بترولية امريكية بعد شركة اكسن موبيل تبدي اهتمامها بالمجال المنجمي الجزائري وتسعى إلى التواجد بها من أجل تطوير مشاريع انتاج اضافة الى استغلال وإنتاج الموارد التقليدية وغير التقليدية.

واوضح حكار في تصريح صحفي ان التحفيزات التي جعلت شركة شافرون تهتم بالجزائر فهو النجاح الذي حققته شركة “اناداركو” بالجزائر حيث ان الشركة الأولى اتصلت بالثانية من اجل الاستعلام حول ظروف الاستثمار في الجزائر.

هذا وعقد وفد من سوناطراك يقوده الرئيس المدير العام عبد المؤمن ولد قدور وثلاثة مسؤولين من شركة “شافرون” مكلفين بالاستغلال وتطوير الاعمال والشراكات على الصعيد الدولي اجتماع عمل بمدينة هيوستن على هامش المنتدى الجزائري الأمريكي حول الطاقة كما اتفقا على الالتقاء بالجزائر العاصمة خلال الشهر المقبل من اجل مناقشة تفاصيل المشاريع.

كما عقد مجمع سوناطراك اثناء اقامته بهيوستن اجتماعا آخر مع أكسن موبيل التي تأمل في العمل بكثافة في مجال استكشاف وانتاج المحروقات بالجزائر.

وحضر الاجتماع اربعة مسؤولين رفيعي المستوى من بينهم دايفيد ماكلين نائب الرئيس المكلف بالفرص الجديدة في افريقيا، اوفووما ايويريدو مسؤول التسويق لمنطقة افريقيا، بيت روملارت المدير الاداري للفرص على المستوى الدولي ورشدي يونسي المسؤول الرئيسي المكلف بالعلاقات مع الحكومات على المستوى الدولي حيث تحادثوا حول الجوانب التقنية والجبائية والاقتصادية للمشاريع المقترحة من اكسن موبيل.

وأضاف نائب رئيس تطوير الأعمال والتسويق بشركة سوناطراك، ان اكسن موبيل وبالنظر إلى وزنها تلتزم بمشاريع استراتيجية كبرى تتطلب استثمارات هامة .

للإشارة، عقد وفد سوناطراك جلسة عمل مع المجمع الامريكي” إير بروداكت” و”كيميكلس” المتواجدة بالجزائر من خلال الشركة المختلطة هيليوس المختصة في انتاج الهيليوم، حيث تحادث الطرفان حول مشروعين لإنتاج الآزوت والهيدروجين ودرسا امكانية القيام باستثمارين في مجال البتروكيمياء بمبلغ يتراوح بين اثنين وثلاثة مليار دولار.

سارة .ط