التأمين عن الأضرار  يبقى يحوز على حصة الأسد

حقق سوق التأمينات الوطني في مختلف أنشطته أداء جيدا في عام 2019 مسجلا نموا سنويا بنسبة 6 بالمائة ولايزال التأمين عن الأضرار ينال حصة الأسد من هذه السوق، حسبما كشف عنه المجلس الوطني للتأمينات.

وبلغ رقم أعمال القطاع 152,1 مليار دج في عام 2019 مقابل 143,3 مليار دج عام 2018 (+ 6,1 بالمائة) وحول توزيع رقم اعمال القطاع لعام 2019، تظهر بيانات المجلس أن نشاط التأمينات على الاضرار حقق قيمة 131,8 مليار دج، ليستحوذ على حصة سوقية بلغت 86,7 بالمائة ولوحظ اتجاه تصاعدي في جميع الأنشطة الفرعية للتأمين على الأضرار، لاسيما التأمين على الحرائق والمخاطر المختلفة والتأمين “الزراعي” (+ 8,5 بالمائة). وسجل من جهته نشاط التأمين على السيارات رقم أعمال بلغ 69,2 مليار دج، بزيادة طفيفة جد ا (+ 0,3 بالمائة) مقارنة بعام 2018، لتصل حصته في سوق التأمينات 52,5 بالمائة. وفي هذا الشأن، اعتبر المجلس الوطني للتأمينات ان “حالة الركود لا تزال مستمرة على الرغم من تسويق منتجات جديدة وتوسيع الشبكة من خلال إنشاء وكالات جديدة أما نشاط التأمين على المخاطر الإلزامية فقد حقق رقم أعمال بـ 17 مليار دج، أي بزيادة 15,4 بالمائة مقارنة بالعام الماضي، وهذا بالنظر لرفع قيمة التسعيرات المتعلقة بضمان المسؤولية المدنية، حسبما أفاد به نفس المصدر. وتمثل هذه المخاطر لوحدها 24,6 بالمائة من محفظة هذا الفرع اما الضمانات الاختيارية، والتي تهيمن على محفظة فرع التأمين على السيارات، بحصة نسبتها 75,4 بالمائة، فقد سجلت من جانبها انخفاضا بـ 3,8 بالمائة مقارنة بعام. وقد تميز هذا النشاط الفرعي بانخفاض عدد العقود الفردية، مما أدى إلى خسارة في المحفظة. وانهى فرع التأمين على الحرائق والمخاطر المتنوعة عام 2019 برقم أعمال قدره 51,5 مليار دج، بزيادة 10,4 بالمائة مقارنة بنهاية 2018, مدفوعة بدخول أنشطة جديدة في محفظة أعمال الفرع. ويرجع هذا النمو إلى زيادة إنتاج النشاط الفرعي “الحريق والانفجارات والعناصر الطبيعية” بنسبة 12,4 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من 2018 ويمثل هذا 71,6 بالمائة من محفظة الفرع.

سليم.ح