لا يزال رئيسا الحكومة الأسبقين مولود حمروش، وعبد العزيز بلخادم، يحبسان الأنفاس ويصنعان “السوسبناس” بخصوص ترشحهما للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر القادم من عدمه، حيث بقى إلى غاية الآن ترشح الرجلان اللذان ترعرعا في حضن النظام مجرد حديث إعلام فقط ولم يصدر عنهما أي ردة فعل تجاه ما يروج عن الموضوع.