من تنظيم فلاحي المنطقة

احتفل فلاحو سهل الأصنام (شرق البويرة) بتأسيس جمعيتهم الفلاحية “سهل الأصنام آفاق 3000 في حفل أقيم بحضور ممثلين عن السلطات المحلية بالولاية.

وتضمن تنظيم سلسلة من المعارض المخصصة للوسائل المادية (جرارات ومقطورات وغيرها من العتاد المستخدم في الأنشطة الفلاحية) وكذلك المنتجات الزراعية المحلية المختلفة على غرار الحبوب والحليب وزيت الزيتون والتين.

وانطلق الحفل بعرض من الجرارات القديمة بالمنطقة جاب الشارع الرئيسي للمدينة المؤدي إلى ساحة مقر البلدية بحضور جمهور كبير.

وتم تنظيم هذا الاحتفال، استنادا لـرئيس الجمعية، قاسي عبد القادر، للإعلان عن تأسيس جمعية “سهل الأصنام آفاق 3000” وإطلاق موسم الحرث والبذر في البلدية.

وقال قاسي أمام الصحافة أن جمعيته “تغطي خمس شعب فلاحية بما في ذلك الحبوب والحليب والخضر وزراعة الزيتون وغيرها”، مشيرا إلى أن الهدف من هذه الخطوة هو بعث  هذه النشاطات الفلاحية في سهل تيغليزين الأصنام، مضيفا أن سهول بلدية الأصنام تتوفر على نظام للري يغطي حالياً أكثر من 8800 هكتار.

وقد تم تنفيذ هذا النظام “كجزء من برنامج طموح للدولة لتشجيع وتنويع النشاط الفلاحي وزيادة الإنتاج في هذه الولاية”، حسب ما أوضح مدير المصالح الفلاحية، جودي غانون.

ويشتهر سهل الأصنام بإنتاجه للبطاطا التي يمكن أن يصل مردودها إلى 300 قنطار في الهكتار الواحد، علما أن الدراسات التي قامت بها مديرية المصالح الفلاحية تشير إلى إنتاج أكثر من120 ألف طن من المنتوجات الفلاحية مقابل 30 ألف حاليًا.

من جهة أخرى، فإن إنجاز هذا المحيط المسقي من شأنه أن يسمح بتأهيل دواوين المحيطات المسقية لا سيما في مجال التسيير الأمثل لمعداتهم، وفق ما أكده غانون.