أكد تراجع انتشار “كورونا” مع حلول فصل الربيع، وزير النقل:

كشف فاروق شيعلي، وزير الأشغال العمومية والنقل، عن وجود اتصالات مع متعاملي النقل البحري من أجل إجلاء الجزائريين المقيمين في الخارج، تمهيدا لتعليق كل الرحلات البحرية إلى غاية بداية شهر أفريل المقبل للحد من تفشي فيروس “كورونا” في الجزائر.

أشار الوزير، خلال تنشيطه أمس ندوة صحفية، بأنه يتوقع تحسن الأوضاع بداية من يوم 10 أفريل المقبل لكون الفيروس ستتراجع نسبة انتشاره مع قدوم فصل الربيع الذي يمتاز بجو حار بعض الشيء، وأضاف قائلا:” لكن هذا لا يمنع من اتخاذ إجراءات أخرى خلال تلك الفترة والتعامل مع الوضعية حسب الواقع الموجود”، وشدد ذات المسؤول بأن الجزائر تطبق كل الإجراءات المعمول بها عالميا، حيث تم تدعيم المطارات بأجهزة خاصة ترصد الحالات المصابة بهذا الوباء لدى قدوم المسافرين من الخارج، وتابع:” مطار عنابة مثلا يتمتع بكل الامتيازات التي تجعله قادرا على مجابهة انتشار الفيروس سيما بعد تدعيمه بكوادر طبية خاصة تعمل في هذا الاطار.

وفيما يتعلق بالرحلات الجوية ذكر وزير النقل بأنه تم تعليق كل الرحلات الجوية من وإلى إيطاليا واسبانيا مع تخفيض عدد الرحلات نحو فرنسا وهذا بنسبة 50 بالمائة كإجراء احترازي لمكافحة والحد من تفشي الفيروس داخل التراب الوطني، وأكد شيعلي أن الرحلات باتجاه الصين مازالت مفتوحة بما أن مؤسسة الخطوط الجوية الجزائرية أبقت على الخط مفتوح نحو الصين دون تسجيل طلبات من وإلى الصين، وفيما يتعلق بالدول الأخرى أشار إلى أنه يتم معالجة الأمور بروية وحسب وضعية كل واحدة منها، وشدد المتحدث بأن الجزائر قامت باللازم من أجل إرجاع الرعايا الجزائريين المقيمين في الخارج وهذا الأمر سيتم تطبيقه مع الجزائريين العالقين في مطار الدار البيضاء، مضيفا: “طلبنا من القنصلية الجزائرية في المغرب أن تقدم لنا قائمة الجزائريين الراغبين في العودة لأرض الوطن ونحن في اتصال دائم وقد ينقلون غدا للجزائر سواء مباشرة أو مرورا بتونس”.

جمال.ز