وكيل الجمهورية إلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق جميع المتهمين

أصدرت محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، حكما يقضي بعقوبة سنتين حبسا نافذا و50 ألف دج غرامة مالية في حق عصابة متكونة من 14 شخصا من بينهم شرطي، حولوا مقر قسمة حزب جبهة التحرير الوطني، في بلوزداد بالعاصمة إلى وكر لبيع الحبوب المهلوسة والكيف المعالج.

حيثيات القضية تعود إلى مداهمة مصالح الأمن قسمة “الأفلان” ببلوزداد في العاصمة، بعد تلقيها معلومات مؤكدة عن عمليات بيع مهلوسات وكيف معالج تتم بداخلها، حيث ألقت القبض على 14 متهما من بينهم شرطي، مع حجز 245 قرصا مهلوسا، وأسلحة بيضاء محظورة من الصنف السادس.

المتهمون وخلال جلسة المحاكمة الأولى التي جرت أطوارها في الـ 17 نوفمبر المنقضي، أنكروا التهم المنسوبة إليهم، وأكدوا أنهم اتخذوا من قسمة الحزب العتيد مكانا لممارسة لعبة “الدومينو”، كما أبرز أحدهم أن مفتاح القسمة تحصل عليه من رئيس بلدية بلوزداد الذي لم يتم استدعاؤه، وعلى ضوء ذلك إلتمس وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي أمحمد، حينها تسليط عقوبة 10 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 50 ألف دينار دج على المتهمين.

صارة.ط