دفع التعادل الأخير الذي تعرض له اتحاد الحراش على أرضه وأمام جمهوره المدرب سيد أحمد سليماني إلى تسريح 7 لاعبين في الميركاتو الجاري، على خلفية عدم اقتناع المدرب بمستواهم، هذا ورفض الرجل الأول الإفصاح عن هوية اللاعبين إلى ما بعد لقاء الكأس.