حذرت سلطة ضبط السمعي البصري، في بيان لها يوم الثلاثاء، “التشهير الاعلامي والاستغلال غير الأخلاقي” للطفولة، عبر وسائط التواصل الاجتماعي، داعية متعهدي الاعلام السمعي البصري ومستخدمي الاعلام البديل الى ضرورة احترام القانون.
وتابعت “سلطة ضبط السمعي البصري ، بقلق شديد قضية التشهير الاعلامي والاستغلال غير الأخلاقي للطفل /شتوان السعيد/، عبر وسائط التواصل الاجتماعي ، بعد أن تم الزج به في مسيرات احتجاجية، وحمله على رفع شعارات سياسية لا يفقهها بسبب صغر سنة”، مستنكرة مثل هذه الممارسات التي تهدف أساسا إلى “خداع الطفل والتلاعب بأحاسيسه وعواطفه”.
و ذكّرت السلطة بالبيان الصادر في 02-06-2020 والذي دعت فيه إلى “حماية الطفل من أي أذى يمكن أن يلحق به جراء المحتويات الاعلامية التي لا تراعي خصوصيته”.
وأكدت السلطة “مواصلة معاينتها لعدة اخلالات خطيرة تمارس على القصر بتوريطهم في حركات احتجاجية ذات طابع سياسي” ، و شددت على ضرورة احترام متعهدي الاعلام السمعي البصري ومستخدمي الاعلام البديل، والأولياء على حد سواء، للقانون رقم 15-12 الذي يكفل للطفل حقه في الحماية من كافة أشكال الضرر”.
و ذكرت السلطة أن هذا نابع من وعيها بضرورة “صون الطفل من كل الأفعال الماسة بسلامته النفسية والعقلية، وعزما منها على ضبط المشهد الاعلامي السمعي البصري سواء كان عبر القنوات السمعية البصرية أو عبر الانترنت”.