تنصيب خلية أزمة دون تسجيل خسائر بشرية أو مادية

اهتزت ولاية سكيكدة فجر أمس على وقع زلزال بقوة 5.2 درجات على سلم ريشتر، حسب ما أعلن مركز الأبحاث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء.

مريم.د

أوضح نفس المصدر، أن مركز الهزة سجل في حدود الساعة الرابعة و53 دقيقة صباحا، بقوة 5.2 درجات على سلم ريشتر على بعد 12 كلم جنوب غرب منطقة الحروش بولاية سكيكدة. 

من جهتها، أكدت المديرية العامة للحماية المدنية، عدم تسجيل أي خسائر بشرية إثر الهزة الأرضية التي ضربت ولاية سكيكدة. وفي بيان لمصالح الحماية المدنية، ذكرت أن فرق التدخل المتخصصة التابعة لها قامت بعمليات استطلاع متواصلة على إثر الهزتين المسجلتين على مستوى الولاية، مؤكدا عدم تسجيل أي خسائر بشرية، باستثناء حالات الهلع التي تعاملت معها الحماية المدنية. 

كما سجل مركز البحث، هزة ارتدادية، على الساعة السادسة و17 دقيقة، بلغت قوتها 3.9 درجات على سلم ريشتر، في مركز الهزة الأولى 12 كلم جنوب غرب الحروش. 

وقد نصبت مصالح ولاية سكيكدة، خلية أزمة استعجالية فور وقوع الهزة الأرضية الأولى التي وقعت بالولاية عند الساعة الرابعة وثلاث وخمسين دقيقة، والتي تلتها هزة ارتدادية عند السادسة صباحا و17د، حسب ما علم من مصالح الولاية.

وأوضح ذات المصدر بأن خلية الأزمة التي يشرف عليها والي ولاية سكيكدة، عبد القادر بن سعيد، تتشكل من جميع الفاعلين على غرار مديريات السكن والموارد المائية والحماية المدنية، ومصالح المجالس الشعبية البلدية المعنية بالزلزال والمصالح الأمنية من شرطة ودرك وطني وغيرهم.

وأضاف ذات المصدر بأن والي سكيكدة قد تنقل بعد وقوع الزلزال إلى منطقة عين بوزيان القريبة من مركز الهزتين الأرضيتين بناء على تعليمات وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، حيث وقف على الوضعية وحجم الأضرار.

وحسب المعاينة الأولية لمصالح الولاية لم يتم تسجيل أي خسائر بشرية، في حين تم تسجيل بعض التشققات الطفيفة على مستوى بعض المنازل ومستشفى الحروش، حسب المعلومات الأولية المستقاة من ذات المصالح.

و أضاف ذات المصدر بأن لجنة تقنية من الولاية توجهت فور وقوع الزلزال إلى منطقتي عين بوزيان والحروش للوقوف على حجم هذه التشققات ومعرفة مدى الأضرار الناجمة عن هذا الزلزال .

من جهتها، سارعت مصالح الحماية المدنية بالولاية بالتوجه إلى المواقع القريبة من مركز الهزتين الأرضيتين لمعاينة أي أضرار محتملة.