أصبحوا عرضة لخطر التسربات الباطنية للمياه المستعملة

 جدد سكان حي تانسوسين ببلدية بوزينة في ولاية باتنة، مطالبهم المتعلقة  بتجسيد المشاريع التنموية التي وعدوا بها من قبل، وذلك من خلال ربط سكناتهم بشبكة الصرف الصحي وتعبيد الطرقات وغيرها من المشاريع التنموية، لرفع الغبن عنهم و الحد من معاناتهم المتعددة الأوجه.

السكان وفي حديثهم أوضحوا بأن شبكة الصرف تأتي في مقدمة مطالبهم، للتخلص من طرق الصرف التقليدية وما ينجم عنها من انتشار للروائح الكريهة والأمراض، ما جعلهم عرضة لخطر التسربات الباطنية للمياه المستعملة. وأكدوا على أنه ورغم الوضعية الخطيرة المطروحة من سنوات طويلة، إلا أن المجالس المحلية المتعاقبة لم تسارع حسبهم بالتدخل لحل المشكلة التي تتفاقم من يوم لآخر، فيما تساءل البعض الآخر عن سر تماطل المسؤولين في التكفل بمشاكلهم، مطالبين بتسجيل مشاريع جديدة لإنهاء معاناتهم اليومية التي زادت من متاعبهم.

وأجمع السكان، على ضرورة التدخل الفوري لجميع الجهات لتحسين إطارهم المعيشي، في حي يفتقر لأبسط الضروريات وأعربوا في هذا السياق عن مخاوفهم الكبيرة من عواقب التدهور الكبير للمحيط،.

وأشار المعنيون، إلى أن المعاناة شملت حتى الأطفال الصغار، الذين يجدون صعوبات جمة في اللعب في ظروف ملائمة، بسبب تسرب المياه من حين لآخر إلى السطح و انتشار الروائح الكريهة، الأمر الذي دفعهم إلى دق ناقوس الخطر ومناشدة المسؤولين المحليين بضرورة التدخل للحد من هذه الوضعية المزرية.

أسماء.م