عبر المصري عمرو فهمي، السكرتير السابق للاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، عن حزنه الشديد بسبب وصول الكرة الأفريقية إلى مرحلة حسم مصير بطل القارة بقرار من المحكمة الرياضية الدولية “كاس”.

وقال فهمي في تصريحات لموقع كووورة :”نعيش اللحظة الأسوأ في الكرة الأفريقية بطل افريقيا تحدده المحكمة وليس المستطيل الاخضر والاكثر من ذلك في اوروبا وخارج افريقيا .. ما حدث وصمة عار جديدة تضاف للسجل السلبي في عهد الرئيس الحالي للكاف أحمد أحمد”.

ورفض فريق الوداد المغربي استكمال لقاء الإياب أمام الترجي التونسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا يوم 31 ماي الماضي في ملعب رادس، بعد إلغاء هدفه ومطالبة اللاعبين للحكم الغامبي بكاري جاساما باللجوء لتقنية الفيديو لكنه ثبت تعطل العمل بالفيديو وألغى غاساما اللقاء، وقت كان الترجي متقدمًا بهدف الجزائري يوسف بلايلي، ليعلن كاف بعدها تتويج الفريق التونسي باللقب القاري، قبل أن يتم عقد جلسة طارئة للمكتب التنفيذي للكاف في فرنسا، ويعلن إعادة اللقاء في ملعب محايد وهو ما دفع نادي الترجي للتقدم بشكوى رسمية لدى المحكمة الرياضية الدولية.

فهمي أشار إلى أنه استعان بشركة إسبانية لتطبيق تقنية الفيديو، في بطولة دوري أبطال أفريقيا، بعد توليه منصب السكرتير العام للكاف، لكن تم تعطيل الجهاز في لقاء الأهلي المصري والترجي التونسي بنهائي دوري أبطال أفريقيا 2018 بشكل متعمد في ملعب رادس وأكد أن كاف استعان بشركة آخرى من جنوب أفريقيا، لم تستطع توفير الأجهزة بنفس الجودة، وهو ما أدى للمشهد المؤسف الذي شهده ملعب رادس في لقاء الوداد والترجي في 2019.

وقدم عمرو فهمي، شكوى رسمية ضد أحمد أحمد رئيس كاف، للمطالبة بالتحقيق معه في اتهامات بالجملة قبل أن يقرر المكتب التنفيذي للكاف رحيله عن منصبه والاستعانة بالمغربي معاذ حجي.