كعادته .. جنون و”تمهبيل” حتى بات يلقب بـ “المهرج السياسي” .. المدعو سعيد سعدي، المطرود من حزب الـ RCD، وبعد غياب طويل أطل علينا بتصريحات خارجة عن أعراف المجتمع الجزائري داعيا الدولة إلى الإقتداء بالإمارات والسعودية والسودان وكذا لبنان، ومنع كل مظاهر التدين وتبني العلمانية، متناسيا أنّ الشعب الجزائري قد يتقبل كل شيء إلاّ المساس بالمادة الثانية من الدستور وهي “دين الدولة هو الإسلام”.