مشروع الطريق تم الانطلاق فيه منذ سنة 2016

يطالب، سكان بلدية وادي الماء التابعة إداريا لدائرة مروانة والواقعة في الجهة الشمالية بالولاية كل السلطات المحلية والولائية، وعلى رأسها والي الولاية “توفيق مزهود” التدخل العاجل لتكملة المشروع الذي ينتظرونه بفارغ الصبر والذي توقفت أشغاله لأساب بقيت حسبهم مجهولة لحد الساعة  بعدما تم الانطلاق فيه منذ سنة 2016 وحظي بمعاينة العديد من الوزراء والولاة لكن إتمامه وتحقيق حلم السكان بقي متوقفا إلى حد اليوم.

يعتبر، هذا المشروع الذي كلف خزينة الدولة أموالا كبيرة حلما ينتظره سكان هاته البلدية الفلاحية بسبب القيمة التي يلعبها من خلال ربطهم بعاصمة الولاية واقتصار المسافة وتحريك دواليب عجلة التنمية الاقتصادية للبلدية، حيث أن هذا المشروع تعالت فيه النداءات من قبل فعاليات المجتمع المدني وكل أعيان البلدية وقاموا بتنظيم العديد من الحركات الاحتجاجية من أجل الإسراع في اتمامه إلى أنه بقي لحد الساعة مغلقا وأمالهم معلقة عليه، وهذا بعدما تم الانتهاء من الشطر الأول وبقي الشطر الثاني متوقفا.

واستنادا، إلى مصادر عليمة بنا من داخل بلدية وادي الماء أن هذا المطلب هو شرعي للسكان وتبقى لإتمامه شطر صغير على مسافة 2 كلم وتم إسناده بالتضافر مع الولاية ومديرية الأشغال العمومية لإتمامه في القريب العاجل وتحقيق حلم سكان بلدية وادي الماء.

..والهلال الأحمر ينظم حملة للتبرع بالدم

نظم أول أمس، المكتب الولائي للهلال الأحمر الجزائري بولاية باتنة حملة للتبرع بالدم بالتنسيق مع المكتب الفرعي للهلال الأحمر الجزائري ببلدية تازولت،  شاركت فيها فعاليات المجتمع المدني وكذا كل السلطات المدنية والعسكرية بالبلدية. وشارك في هذه الحملة متبرعون من المكتب البلدي للهلال الأحمر الجزائري، قصد إنجاحها، وذلك بعد النقص الفادح الذي شهده بنك الدم بالولاية، أمام الطلب المتزايد للمرضى بمستشفى أمراض السرطان وكذا المستشفى الجامعي.

وأشارت، الدكتورة “بلعيد يسمينة” مسؤولة بالمركز المخصص للتبرع بالدم على مستوى المستشفى الجامعي بباتنة خلال لقائنا معها أن معظم الزمر الدموية تشهد ندرة خاصة منها الزمر السالبة والنادرة في الوقت الذي يبقى الطلب على هاته المادة متزايد ويقابله انعدام تام للمتبرعين خاصة مع قدوم جائحة كورونا وتخوف المواطنين من التقرب نحو المستشفيات، كما سخرت ذات المصلحة شاحنة تعمل على استقبال المتبرعين وهذا من أجل الحصول على قطرة دم إضافية وإنقاذ المرضى من الموت.

وشهدت، حملة التبرع  إقبالا واسعا من قبل المواطنين الذين ساهموا فيها بقوة وقاموا بالتبرع وإثراء بنك الدم بمنسوب إضافي يحفظ صحة المرضى الذين ينتظرون هذه المادة بفارغ من الصبر وهذا من أجل إنقاذ أرواحهم.

عرعار عثمان