احتجاجا على جملة من المشاكل كانعدام الماء الشروب والكهرباء والطريق

أقدم أول أمس سكان منطقة الزباير الريفية على غلق مقر بلدية سرغين بتيارت ومنعوا الموظفين من الدخول الى مكاتبهم، احتجاجا على جملة من المشاكل كانعدام الماء الشروب والكهرباء والطريق. وقال احد المحتجين في إتصال مع جريدة “السلام” ان منطقة الزباير التي تبعد عن مقر بلدية سرغين ب 6 كلم تعاني من عدة مشاكل منذ سنوات أثرت بشكل كبير على حياتهم تأتي في مقدمتها انعدام الماء الشروب، حيث يضطر السكان الى التزود بالماء من اماكن بعيدة مما خلق استياء لدى هؤلاء كما طرح السكان مشكل الكهرباء حيث تتفاوت قوة ضغط الكهرباء من عائلة لأخرى وهناك مالم يستطع تشغيل المكيفات طوال الصيف نتيجة ذلك، كما اشتكى سكان الزباير من العزلة نتيجة اهتراء الطريق التي تربطهم بمقر البلدية التي اصبحت غير صالحة للسير، الأمر الذي جعلهم يطالبون السلطات المعنية بالتدخل العاجل لتلبية مطالبهم، كون الزباير تعتبر من أهم مناطق الظل في المنطقة، ليؤكد مصدر مسؤول أن المنطقة تتوفر على الماء وتم تقويته بمشروع آخر سابقا ورجح أن يكون المشكل مرتبط بالتوزيع وسيتم حله اما عن الطريق فأكد انها مهترئة وهي بحاجة الى تهيئة ومسجلة ضمن المشاريع القطاعية كونها تتطلب غلافا ماليا يقارب 6 ملايير وميزانية البلدية غير قادرة على ذلك، إلا أنه اكد على تهيئتها مستقبلا أما عن مشكل الكهرباء فأضاف المصدر ان البلدية اتصلت بمؤسسة سونلغاز لإيجاد حل لضعف الضغط الكهربائي.

مالك. ج