تعد من أكبر المناطق المشهورة بالولاية بإنتاجها للتين والرمان

ناشد سكان منطقة الربيبة ببلدية الدهوارة بقالمة، السلطات المعنية بالتكفل بانشغال أهالي الربيبة والتي لخصوها في عدة مشاكل تعترض حياتهم اليومية وعلى رأسها مشكل فيضان الوادي أثناء فصل الشتاء الذي قال عنه السكان أن سيوله الجارفة، أصبحت تغطي البساتين والطريق الذي يربطهم ببلدية حمام النبائل والدهوارة،  وهو ما يتسبب في اتلاف محاصيلهم الفلاحية التي تزخر بها المنطقة  التي تعد من أكبر المناطق المشهورة بالجهة الشرقية لولاية قالمة بإنتاجها للتين والرمان فهي بمثابة سيدة هذه الفاكهة، حيث يقصدها كل موسم جني المحصول التجار من كل حدب وصوب لشراء ما جادت به هذه المنطقة من خيرات لبيعه في الولايات الأخرى، فرغم صغر مساحتها إلا أن اصحاب البساتين لا يزالوا يحافظون على حرفة ابائهم وأجدادهم المتمثلة في غرس أشجار التين والرمان اللتان تعدان من أجود الفواكه على مستوى الشرق الجزائري، أهالي منطقة الربيبة يطالبون السلطات المعنية بتهيئة مجرى الوادي حتى لا يأتي على قوتهم وقوت عائلتهم، كما طالب سكان مشتة دخان بوقرة المعروفة بالمرتاح من السلطات بفك العزلة عنهم بفتح مسالك من اجل تسهيل تنقل سكان المشتة والمشاتي المجاورة الى بلدية حمام النبايل أو الطريق الذي يربطهم بمنطقة الدهوارة خاصة في فصل الشتاء أين يجدوا الأهالي صعوبة في التنقل نظرا للتضاريس الصعبة لهذه المنطقة.

م.م