للمطالبة بربط قراهم بشبكتي الماء والغاز

قام عشرات المواطنين من بلدية معلا (غرب البويرة) بإغلاق مقر البلدية للمطالبة بتحسين الإطار المعيشي وربط قراهم بشبكة الغاز ومياه الشرب.

وأغلق مواطنون قدموا من بوخادم وأولاد شريف والقلعة ولمصقعة وأولاد سلام، البوابة الرئيسية للبلدية باستعمال الاقفال الحديدية لمنع الموظفين من الدخول.

وقال بعض المتظاهرين : “نحن غاضبون لأن قريتنا تفتقر إلى جميع وسائل الراحة للحياة وليس لدينا غاز ولا مياه شرب ولا كهرباء ريفية ولا إنارة عمومية”.

وأضافوا أن “معظم الطرق التي أنجزت قبل بضع سنوات لفك العزلة عن قرى هذه المنطقة الجبلية، توجد في حالة سيئة جدا وتحتاج إلى إعادة تأهيل” مطالبين بانجاز “أشغال تهيئة لهذه الطرقات والشوارع”.

وعندما سئل حول مطالب المحتجين، اعتبر رئيس البلدية محمد بلقاضي أن مطالب المواطنين “مشروعة” لكنها “تتطلب وقتا أطول وموارد مالية لأن الأمر يتعلق بسكنات متفرقة مما يجعل من الصعب توصيل كل منزل بالغاز ومياه الشرب”.

وبخصوص النقل المدرسي، أكد المسؤول أن البلدية التزمت بتوفيره مجانا لأطفال المدارس.

وأضاف بلقاضي أن البلدية “فقيرة جدا وليس لديها ما يكفي من الموارد المالية للتكفل بكافة الانشغالات التي تتطلب مبالغ هائلة”، وتقدم في هذا الصدد بطلب للولاية للمساهمة في ايجاد حلول لمشاكل مياه الشرب والغاز للمنطقة.

وبالرغم من كون بلدية معلا تضم السد الضخم “كدية اسردون” الذي تقدر سعته بـ 640 مليون متر مكعب، فإن عاصمة البلدية والقرى المحيطة بها تعاني حتى يومنا هذا من نقص حاد في مجال التزويد بمياه الشرب.

وقال بلقاضي انه رفع هذه القضية “عدة مرات لوالي البويرة، ليماني مصطفى، الذي طلب حلولا عاجلة” مضيفا “نحن في انتظار ما سيجسد على الميدان”.