طالبوا بإنجاز المسالك الريفية وتوفير الماء الشروب

يعاني سكان “مشتة فايجة البل” التابعة إقليميا لبلدية بئر العاتر 97 كلم جنوب ولاية تبسة، جملة من المشاكل اليومية حرمتهم من أبسط ضروريات الحياة الكريمة، فالزائر لهذه المنطقة يلمح من الوهلة الأولى الوضعية المزرية والحالة الصعبة التي يعيش وسطها السكان، نتيجة سياسة العزلة والتهميش من طرف الجهات المحلية والولائية، فبالنسبة لهم حياة المعاناة والشقاء أضحت وببساطة ظاهرة اعتادها سكان مشتة فايجة البل فبدءا من الحياة البدائية التي يضطر هؤلاء على عيشها وصولا إلى غياب أدنى ضروريات العيش الكريم، وعلى رأسها مشكل الماء الصالح للشرب فمع غياب هذه المادة الضرورية يضطر المواطن إلى جلبها في بعض الأحيان من مناطق بعيدة بإستخدام مركبات على متنها الدلاء أو شراء صهاريج المياه، الأمر الذي زاد من معاناة هذا المواطن البسيط وأثقل كاهله بمصاريف هو بغنى عنها، حيث عبر العديد من السكان عن استيائهم وتذمرهم إزاء الوضعية المزرية، التي يتخبطون فيها بسبب ندرة هذه المادة الحيوية، كما طالبوا في ذات السياق إنجاز وتعبيد المسالك الريفية المؤدية من المشتة إلى المداشر والمناطق المجاورة لها، لاسيما الطريق الرابط بين دائرتي الشريعة وبئر العاتر، وبخصوص الجانب الفلاحي يأمل فلاحو المشتة من الجهات المختصة منحهم الدعم الاستثماري والفلاحي خاصة توفير الأعلاف لمواشيهم وإنجاز الآبار، بحكم أن المنطقة تشتهر بالاعتماد على تربية الماشية، التي تعتبر مصدر رزق للكثير من أبناء المنطقة، دون الحديث عن غياب الإنارة الريفية والتي تعتبر مشكلا آخر عويصا يعترض معيشة أبناء المنطقة. وبين هذا وذاك يناشد قاطنو فايجة البل الجهات المختصة وعلى رأسهم والي الولاية، بالالتفاتة إليهم ورفع عباءة الغبن عنهم والسعي إلى توفير ضروريات الحياة اليومية وإيجاد حلول للمشاكل الاجتماعية المذكورة آنفا والتي حرمتهم من مزاولة حياتهم بشكل طبيعي.

مصباحي هارون