احتجاجا على قطع تزويد مساكنهم بالماء

أقدم سكان مشتة أولاد حويشي ببلدية قيقبة في ولاية باتنة، على غلق مقر البلدية احتجاجا على ما أسموه بسياسة التمييز والإقصاء، فيما يتعلق بمشاريع التنمية وكذا العزلة المفروضة على منطقتهم وعدم تزويدهم بالمياه الصالحة للشرب خصوصا بعد التراجع الملحوظ في مجالي التنمية والتهيئة.

وأوضح عدد من المحتجين أن عملية توزيع المياه تعرف اختلالات كبيرة، حيث تجف الحنفيات لعدة أسابيع عن بعض المناطق وهذا مند أكثر من السنتين، الأمر الذي ضاعف من معاناتهم، في وقت تشهد المنطقة درجة حرارة مرتفعة مؤكدين أنهم نقلوا شكواهم إلى الجهات المعنية في العديد من المرات بشكاويهم إلى السلطات المعنية للنظر إلى حجم معاناتهم وتخليصهم منها غير أن ذلك لم يجدي نفعا، وعبر هؤلاء المحتجين عن امتعاضهم الشديد إزاء حرمانهم من الكهرباء التي تنعدم هناك منذ سنوات طويلة، كما تحدثوا عن الوضع البيئي الخطير الذي أصبح يهددهم جراء غياب شبكة للصرف الصحي، وتسرب المياه القذرة إلى السطح من حين لآخر، ما أدى إلى تدهور المحيط أمام الروائح الكريهة التي باتت مصدرا لتفشي الأمراض والأوبئة وسط السكان.

وشدد المحتجون على لقاء المسؤولين من أجل إيصال انشغالاتهم وكذا تلبية مطالبهم من أجل إعادة فتح مقر البلدية.

أسماء.م