أغلقوا الطريق الوطني رقم 10 المؤدي نحو ولاية قسنطينة

طالب مواطنو قرية سيدي غريس ببلدية أم البواقي الذين أغلقوا أول أمس الطريق الوطني رقم 10 المؤدي نحو ولاية قسنطينة بحماية منطقتهم من فيضانات وادي لملة.

واستنادا لعديد المواطنين فإن الأمطار الغزيرة التي تساقطت على قرية سيدي رغيس ليلة السبت إلى الأحد الماضيين أدت إلى زيادة حجم مياه وادي لملة وغمرت كذلك منازل عبر عدة أحياء خاصة بالدشرة بجوار ملعب كرة القدم وأسفرت عن أضرار مادية.

وكانت ليلة السبت إلى الأحد “صعبة بشكل خاص على القرويين الذين غمرت سيول الأمطار منازلهم وحطمت أثاثهم وممتلكاتهم” حسبما أوضحه العديد من المواطنين.

وفي هذا السياق دعوا إلى “حل تقني” للوادي الذي يعبر المنطقة معربين عن خوفهم من أن تتسبب الفيضانات في مزيد الأضرار مع حلول قريب لموسم الأمطار.

وبمجرد إبلاغها، تدخلت مصالح الحماية المدنية لتقديم يد العون والمساعدة للمواطنين من خلال امتصاص مياه الأمطار من المنازل وإجلاء السكان والمركبات العالقة بفعل سيول الأمطار، حسب المديرية المحلية للحماية المدنية التي أوضحت بأن تساقط الأمطار بلغ في بعض الأحياء السكنية 20 سم.

وبعد إغلاق شطر الطريق الوطني رقم 10 الذي يعبر سيدي رغيش فإن السكان يطالبون بحضور السلطات المحلية.