وجودها بالمنطقة منذ 10 سنوات تسبب في انتشار العديد من الأمراض

عبر سكان منطقة تازة بقرية زرزور التابعة إقليميا لبلدية الميلية، عن تذمرهم من وجود المفرغة العمومية بالقرب من بيوتهم، وما يتبعها من روائح كريهة وتناثر بقايا القمامة خاصة عند هبوب الرياح القوية أو تهاطل الأمطار وهو ما قد يوثر سلبا على البيئة وصحة المواطن بالدرجة الأولى، فهؤلاء الأهالي باتوا يتخوفون من انتشار الأمراض الخطيرة والمعدية مثل “السل والربو والحساسية” التي قد تدخلهم في مأزق صحي لا مخرج منه.

للتذكير فإن هذه المفرغة تم تحويلها إلى زرزور مند أكثر من 10 سنوات بعدما كانت في منطقة قريبة من مشروع سد بوسيابة المتواجد بإقليم دوار مشاط، لكن ما حير بال السكان أكثر هو لماذا لم يتم وضعها في منطقة غابية بعيدة عن التجمعات السكنية بعيد عن خطر انتشار الأمراض الفتاكة وكأن لسان حالهم يقول “اتركوا لنا الهواء النقي بعدما عانينا من انعدام  كل شيء” .

السكان يناشدون والي الولاية بالتدخل وتحويل المفرغة إلى منطقة أخرى في القريب.

 رشيد هزيل