طالبوا بإنجاز شبكة الصرف الصحي للمحرومين منها منذ سنة 1986

  نظم صبيحة أمس سكان قرية المعايزية في بلدية أم الدروع بولاية عين الدفلى وقفة احتجاجية بوسط المدينة للمطالبة بمشروع الصرف الصحي المحرومين منه منذ تاريخ إنشاء القرية سنة 1986، حيث تسبب اعتماد السكان على المطامير في تدهور الوضع البيئي وانتشار الأوبئة مثلما أشار إليه المحتجون.

وعبر المحتجون أمس عن استيائهم الكبير من تأخر المنتخبين المحليين المتعاقبين على تسيير البلدية في انجاز شبكة الصرف الصحي بالقرية التي ما يزال قاطنوها يعتمدون على الطريقة التقليدية “المطامير” في جمع المياه القذرة والتي تتدفق على السطح بمجرد امتلائها، مما أدى في كثير من المرات –يضيف المحتجون- إلى انبعاث رواح كريهة خاصة في موسم الحر.

وقال المحتجون أن تجاهل السلطات في العهدات الانتخابية السابقة والحالية لمطلبهم المتمثل في انجاز شبكة الصرف الصحي بالقرية دفع بهم للاحتجاج، مهددين بتنظيم وقفة احتجاجية أخرى في الأسابيع القادمة أمام مقر البلدية وتصعيد الاحتجاج إلى مقر الدائرة بالنظر إلى الوضع البيئي المتعفن الذي أًصبحت عليه القرية.

من جهتها مصالح بلدية أم الدروع في الشلف ردت على انشغال السكان على لسان محمد لزرق رئيس البلدية، أن مشكل انعدام قنوات الصرف الصحي تعاني منه عديد الأحياء السكنية بالبلدية مطمئنا بالانطلاق في المشروع في الأشهر القادمة.

نادية. ب