أزمة مياه شروب نغصت عليهم يومياتهم

أثارت التذبذبات المتكررة في عملية توزيع مياه الشرب حفيظة سكان العديد من أحياء مدينة وادي أرهيو، الذين قاموا نهاية الأسبوع الماضي، بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مركز الجزائرية للمياه، معبرين من خلالها عن استيائهم وتذمرهم للانقطاعات والتذبذبات المتكررة التي تشهدها عديد الأحياء في الفترات الأخيرة.

المحتجون هددوا بغلق مقر مركز الجزائرية للمياه، من أجل إسماع  صوتهم وانشغالاتهم للوصاية وذلك من أجل التدخل وتدارك الأوضاع التي آلت إليها في الفترات الأخيرة.

وحسب تصريحاتهم، فإنهم أصبحوا يزودون بالمورد الحيوي ساعة أو ساعتين فقط كل 48 ساعة وبقوة دفع ضعيفة جدا، لا تكفي حتى للشرب، مؤكدين أن البعض منهم لجأ إلى خيار اقتناء الصهاريج أو اقتناء المياه المعدنية، وهذا في ظل الأزمة الخانقة التي تعرفها المنطقة والتي تزامنت مع الارتفاع المحسوس لدرجة الحرارة الفصلية.

نشير هنا إلى أن المحتجين هددوا بالتصعيد في حال تكرار نفس السيناريو الأيام القادمة.

س.أيوب