بسبب الانقطاعات المتكررة للكهرباء

أثارت الانقطاعات المتكررة للكهرباء والمتواصلة منذ أشهر غضب وسخط سكان بلدية سيدي إبراهيم البعيدة بنحو 6 كلم عن مدينة سيدي بلعباس، مما تسبب لهم في خسائر مادية جسيمة دفعتهم بمطالبة الشركة العمومية لتوزيع الكهرباء والغاز بتعويضهم ماديا عن حجم الأضرار التي تكبدوها جراء هذه الانقطاعات.

وقد عبر السكان عن مدى استيائهم من الانقطاعات العديدة للكهرباء التي تتواصل لساعات متتالية دون إنذارهم  من اجل فصل الأجهزة الالكترونية، الأمر الذي بات ينغص عليهم حياتهم كما كبدهم خسائر مادية كبيرة حيث تسبب الانقطاع المفاجئ للكهرباء ناهيك عن عودته فجأة وبضغط مرتفع في تخريب العديد من شاشات التلفزيون و الثلاجات وكذا الغسالات، ففي ذات السياق دعا المشتكون المؤسسة المعنية لإعادة توسيع طاقة استيعاب المحولات محملين إياها مسؤولية الضرر المادي الذي لحق بهم خاصة وان هذا المشكل يتجدد كل مرة ويتضاعف مع بداية كل فصل صيف أين يكثر استعمال المكيفات الهوائية، مطالبين في الوقت ذاته لسونلغاز بتشكيل لجنة تقنية لتحديد حجم الأضرار التي لحقت بهم وتعويضهم عنها ماديا، سيما وأن هذه الأخيرة لم تكلف نفسها حتى الاعتذار عن هذه الاعطاب كما طالب سكان سيدي إبراهيم من “سونلغاز” بالتحرك من اجل إيجاد حل لهذا المشكل نهائيا خاصة وأنهم على مشارف بداية فصل الصيف اين يكثر فيه استعمال مكيفات الهواء، موضحين بأن معاناتهم تضاعفت من تبعات هذه الانقطاعات نتيجة الاستغلال الكبير للأجهزة الإلكترونية مع إلزامية البقاء في المنزل على اعتبار أن معظم الأطفال والعائلات تقضي أوقاتها أمام شاشات التلفزيون.

ص.عبدو