في ظل الوضع الاجتماعي المعقد الذي لا يزال يعيشونه

لا يزال العشرات من سكان دوار طرباجة ببلدية أولاد بسام 15 كم شرق عاصمة الولاية تيسمسيلت، ينتظرون مرور قطار التنمية الريفية بجانب منطقتهم وتحقيق مطالبهم المشروعة والمرفوعة إلى المسؤولين المحليين في أكثر من مرة منذ أكثر من 20 سنة في ظل الوضع الاجتماعي المعقد الذي لا يزال يعيشه سكان هذا الدوار، والذي يحوي على أكبر تجمع سكاني من حيث الكثافة العددية مقارنة بالدواوير المجاورة بدليل غياب كل متطلبات الحياة الكريمة وكل ما من شأنه أن يبعث الروح في التنمية الريفية المحلية المغيبة في هذا الدوار.هذا ويشتكي السكان من انعدام شبكة التزود بالمياه الصالحة للشرب بالرغم من قرب الدوار من سد كدية الرصفة الذي يزود 14 بلدية بالمياه الصالحة للشرب وكذا انعدام التزود بشبكة الغاز وانعدام نقاط بيع قارورات غاز البوتان بهذه المنطقة الريفية، كما طالب المحتجون بتوفير اكمالية أو ملحق لتمدرس أبنائهم الذين يقطعون مسافات طويلة للالتحاق بمقاعد دراستهم خاصة إذا ما علمنا أن عدد المتمدرسين يتزايد كل موسم دراسي وكذا ملاعب جوارية أو قاعات للرياضة من شأنها أن تمتص الفراغ الرهيب الذي يعيشه العشرات من شباب هذه المنطقة والذين تساءلوا عن السبب الحقيقي الذي يكمن وراء إقصاء هذا الدوار من كل برامج التنمية الريفية على حساب دواوير أخرى، بالرغم من النداءات المتكررة التي وصلت صداها إلى مكاتب المسؤولين المحليين دون أي التفاتة أو تحرك مطلق، مناشدين السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية بضرورة التحرك الفوري من أجل النظر إلى حال هذا الدوار المعزول ومنحه الحق التنموي وتمكين قاطنيه من العيش الكريم والاستفادة من برنامج التنمية الريفية.

أحمد.ز