لانتشالهم من الوضعية المزرية التي يتخبطون فيها نتيجة النقص المسجل في مياه الشرب

وجه سكان دوار النوايل ببلدية القطار في ولاية غليزان، نداء استغاثة الى السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية نصيرة ابراهيمي لإنصافهم وانتشالهم من الوضعية المزرية التي يتخبطون منذ عدة أسابيع متتالية حسبهم، وهذا نتيجة النقص المسجل في مياه الشرب والتي تزامنت مع ارتفاع درجة الحرارة الفصلية السكان ابدوا تخوفهم الشديد من استمرار الوضعية خلال فصل الصيف الذي هو على الأبواب خاصة وأنهم راسلوا الجهات الوصية مرارا وتكرارا لكن لا حياة لمن تنادي، وحسبهم انهم ارغموا على اقتناء الصهاريج التي كلفتهم اكثر من 1000 دينار جزائري فضلا على المياه المعدنية التي اصبحت تستعمل في الطهي والشراب السكان هددوا بالتصعيد في حال استمرار الوضع على ماهو عليه خصوصا وأن رسائلهم ونداءاتهم لم تشفع لهم في معالجة الازمة الخانقة التي يتخبطون فيها، مؤكدين أن مصالح الجزائرية للمياه اصبحت تزودهم بمياه الشرب مرة أو مرتين في الشهر الواحد وهي كمية اعتبرها السكان بالكمية الجد ضئيلة، وعليه يناشد سكان دوار النوايل بالقطار والي الولاية التدخل لوضع حد نهائي لمشكل التذبذب في عملية التزود بالمياه الصالحة للشرب.

س.أيوب