يستنجدون بالوحدات التابعة للبلديات المجاورة في حال تسجيل حوادث

وجه سكان المنطقة الحدودية بني بوسعيد والمعرفة بـ “بالزوية” نداء عاجلا لكل الهيئات الفاعلة بالولاية خصوصا والي ولاية تلمسان من أجل التدخل العاجل لاستفادة دائرة بني بوسعيد من وحدة للحماية المدنية والتي تعد مطلبا أساسيا لسكان المنطقة الحدودية والتي تتشكل من عدة تجمعات سكنية منها سيدي مجاهد سيدي يحي أولاد صالح وغيرها.

وقد شهدت المنطقة تسجيل العديد من الحوادث التي تستدعي تدخل مصالح الحماية المدنية، خاصة منها حوادث الإختناق بالغاز والمرور مما أجبر المواطنين على التنقل إلى الدائرة المجاورة مغنية للاتصال بمصالح الحماية المدنية للتدخل وإتقان ما يمكن إنقاذه.

السكان وجدوا في جريدة السلام اليوم وسيلة لإسماع صوتهم للجهات المعنية لإنصافهم في القريب العاجل، هذا وقد استغلوا تواجد الجريدة لإبلاغ انشغالات أخرى للمسؤولين منها توفير مناصب الشغل والسكن الريفي والتهيئة العمرانية وكذا النقل المدرسي للتلاميذ الذين يقطنون بعيدا عن المدارس والمؤسسات التعليمية بكل أطوارها.

الجدير ذكره أن منطقة الزوية كانت تعج بالحركة والتجارة خلال فترة التهريب لكن غلق الحدود أدى إلى تهاوي القدرة الشرائية لدى أغلب الشرائح الإجتماعية بالمنطقة وعليه يأمل السكان في الإسراع في تجسيد برامج التنمية المخصصة للمناطق الحدودية من قبل الحكومة الجزائرية، هذا وقد علمنا أن الولاية خصصت مؤخرا 130 منصب شغل في مختلف الصيغ للشباب بصفة عامة في انتظار مستقبل مشرق لمنطقة ارتبط إسمها بالتهريب خلال حقبة زمنية فارطة.

ع . ب