استحوذت على كل المشاريع الكبرى وتخلت عن وعودها

 أخلى مدير مؤسسة كوسيدار للبناء والأشغال العمومية بولاية خنشلة، بوعده والتزامه المقدم والمسجل في محضر رسمي مع والي الولاية في اجتماع بمقر الولاية بحضور كل الجهات المعنية بانجاز المشاريع في وقتها وتسليمها في الوقت المتفق عليه، ودون تأخير، مع الالتزام بتوفير العمال في كل مشروع حسب دفتر الشروط، حيث استفادت كوسيدار بمشروع انجاز المجلس القضائي، المحكمة الابتدائية، توسعة الملعب البلدي حمام عمار، مركب النصف اولمبي لتدريب الفرق الوطنية عين السيلان، 2000 + 2000 سكن اجتماعي، مقر فرقة التدخل للدرك الوطني، أين تم تحويل كل العمال لاستكمال مشروع الاشغال لحصة 2000 سكن المسماه كوسيدار1 والتي وزعت على مستحقيها بقرارات مسبقة منذ سنة2012 ، لكن المشروع بقي يراوح مكانه لنقص الأغلفة المالية، وكذا اليد العاملة المؤهلة، ما أدخل والي الولاية السابق في سباق مع الزمن لانجاز الحصة في الموعد بعد الاحتجاجات المتكررة لأصحاب السكنات، وأدى بالمؤسسة العمومية كوسيدار للبناء التي تشرف على اشغال الانجاز، في الأشهر الأخيرة لرفع وتيرة عالية من الانجاز بلغت وفاقت نسبة الأشغال 80 بالمائة، ومن المتوقع تسليم كل المشروع في الآجال التعاقدية التي تربط الشركة بصاحب المشروع ديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية خنشلة.

والي خنشلة السابق اجتمع مع إطارات مؤسسة كوسيدار وأصحاب المقاولات المناولة بالمشروع التي تنفذ بعض الاشغال كالمساكة، الدهن والزجاج، والتي تجاوز عدد ها 100 مقاولة بمقر الولاية وفي كلمته ألح على مدير كوسيدار على ضرورة الالتزام بوعده وتسليم السكنات في الوقت المتعهد به أمام الحاضرين ، بحضور كل المسؤولين المعنيين بالمشروع السكني منهم مدير السكن، والصندوق الوطني للسكن، وديوان الترقية والتسيير العقاريين، وشركة كوسيدار، ورؤساء الدوائر، ومدراء سونلغاز، الطاقة، الموارد المائية، الجزائرية للمياه، الديوان الوطني للتطهير من اجل متابعة وضعية الأشغال عن قرب مع كل المعنيين والإطلاع الدائم والمستمر لورشات الانجاز بالتركيز على نوعية الأشغال والجودة، وسيتم كما التزم الجميع بتسليم المفاتيح لمستحقيها في الموعد المحدد المتفق عليه ليبقى سكان خنشلة يعانون من قلة البرامج السكنية لتأخر انجاز البرامج المتوفرة.                                                                                                  

 نوي .س