تم إقصاؤه من مختلف البرامج خلال السنوات الأخيرة

يعاني حي مول الديوان ببلدية ذراع بن خدة في تيزي وزو من تهميش كبير في السنوات الأخيرة حيث لم يستفد سكانه من أية مشاريع تنموية من شأنها أن تحسن من الظروف المعيشية لقاطنيه خصوصا ما تعلق بالماء الشروب والغاز الطبيعي والإنارة العمومية، وقد حمل السكان المجلس البلدي الحالي مسؤولية إقصائهم من المشاريع التنموية لأسباب مجهولة، كما طالب السكان السلطات المحلية لبلدية ذراع بن خدة بإخراج منطقتهم من دائرة المشاكل التي يعانون منها بسبب النقائص الهامة والحيوية للعديد من المرافق الضرورية التي لها علاقة مباشرة بالحياة اليومية، خاصة المرافق التربوية والصحية والرياضية، ناهيك عن قدم شبكة قنوات المياه الصالحة للشرب وتردي شبكة قنوات الصرف الصحي، دون أن ننسى انعدام الإنارة العمومية وتدهور أوضاع الطرقات وانتشار الأوساخ.

هذا ويطالب سكان ذراع بن خدة بإعادة الاعتبار لحيهم بعد التردي المستمر لأوضاعه التي انعكست بالسلب على حياتهم اليومية، خصوصا أنهم ملوا سياسة الوعود التي تقدم لهم في كل مرة يشكون فيها همومهم للسلطات المحلية التي يبدو أنها تتجاهل الحي.

تجدر الإشارة إلى أن سكان الحي نظموا وقفة احتجاجية في الأشهر الأخيرة تنديدا منهم بالنقائص المسجلة بالمنطقة من أجل تحسين ظروفهم، حيث سبق لهم أن قطعوا الطريق واعتصموا أمام مقر البلدية على أمل أن تلتفت إليهم السلطات، لكن لا حياة لمن تنادي حسب أقوال بعض السكان، لأن المجلس البلدي الحالي مازال يتجاهل المطالب المرفوعة إليه.

س.ح