لعدم صلاحية مياه السدود

احتج أمس العديد من سكان بلدية المطمر بغليزان أمام مقر فرع الجزائرية للمياه”الاديو”، تنديدا على ارتفاع تكاليف فواتير المياه التي فاقت كل التوقعات حسب العديد منهم، مؤكدين أن تلك الفواتير تعتبر خيالية حيث أن السكان يقاطعون مياه الحنفيات بسبب نوعية المورد المائي الذي أصبح لا يصلح حتى للغسيل، مطالبين السلطات المحلية التدخل لإعادة تموينهم بمياه الآبار كما جرت عليه العادة في الأشهر السابقة مادام أن مياه السدود أصبحت غير صالحة تماما ، زيادة إلى هذا هناك مشكل لا يقل أهمية عن سابقه كالتسريبات المتكررة  للمياه حيث لازالت كميات معتبرة تنساب بأزقة الطرقات والشوارع والأحياء، الأمر الذي تسبب في إهدار كميات معتبرة في الوقت الذي لا تزال فيه أحياء أخرى وبلديات بحاجة إليها كما طالب السكان بإنشاء فرع للجزائرية للمياه ببلدية المطمر بدل التنقل إلى غاية يلل.

المحتجون وحسبما علم من مصادر مطلعة انه تم استقبال مجموعة منهم نيابة عن السكان وتم الاستماع إلى انشغالاتهم ومطالبهم في انتظار رفعها إلى الجهات المختصة للنظر فيها، ودائما وفي سياق المياه الصالحة للشرب، ناشد سكان برمادية بعاصمة الولاية غليزان القائمين على شؤون وحدة الجزائرية للمياه تحسين عملية التوزيع التي عرفت تذبذبا مقلقا الأيام الأخيرة وتزامنت مع الارتفاع في درجة الحرارة.

 س.أيوب