يقطنون في بنايات مهددة بالانهيار

انتفض العشرات من سكان المدينة القديمة بسكيكدة، أمس، للمطالبة بالترحيل من السكنات التي يقطنونها والتي تعود للحقبة الاستعمارية ومهددة بالانهيار في أية لحظة الأمر الذي دفع بهم للقيام بحركة احتجاجية لكونهم مهددون بخطر الموت تحت الأنقاض بفعل الوضعية المتدهورة للبنايات.

وطالب المحتجون الذين تجمعوا بالعشرات أمس بوسط مدينة سكيكدة الوالي بالتدخل والنظر في وضعيتهم وإنقاذهم من الخطر المحدق بهم، مؤكدين أن مخاوفهم تزداد كلما تتهاطل الأمطار بغزارة حيث تتسرب المياه عبر الأسقف والجدران المتشققة، فضلا عن تسجيل انهيارات جزئية بسكناتهم من وقت لآخر.

وقال بعض المحتجين في تصريحاتهم أن أشغال الترقيع التي لجأوا إليها لم تعد تنفع، بالنظر إلى هشاشة البنايات القديمة التي تعود للفترة الاستعمارية، وهو ما يعرضهم لخطر انهيار البنايات في أية لحظة.

وأوضح القاطنون بالمدينة القديمة بسكيكدة أنهم راسلوا المصالح المعنية مرات عديدة بخصوص مطلبهم والوضعية التي يقطنون بها والمخاطر المحدقة بهم إضافة إلى إيداعهم لملفات الحصول على سكن اجتماعي إلا أنه لم يطرأ أي جديد في قضيتهم، مما دفع بهم للاحتجاج والضغط على السلطات للنظر في وضعيتهم التي وصفوها بالكارثية.

ن. ب