نتيجة الأضرار التي قد تتسبب فيها

ناشد المواطنون الذين يقطنون البنايات القديمة بوسط مدينة الغزوات بولاية تلمسان من السلطات المحلية التحرك لإنقاذهم من خطر الموت تحت الأنقاض.

حيث رفع هؤولاء لافتات على جدار هذه البنايات للفت انتباه المسؤولين بعد تسجيل سقوط أجزاء منها كان آخرها منذ أيام قليلة بالعمارة المقابلة لمركز البريد ومركز الشرطة حيث خلفت الحادثة هلعا كبيرا لدى السكان وخرجوا مسرعين للخارج خوفا من أن تتهاوى الأجزاء الأخرى ولحسن الحظ لم تخلف أضرار بشرية.

وقد دق المواطنون ناقوس الخطر بسبب البنايات القديمة المهترئة التي تتواجد بوسط المدينة لما تشكل من خطورة على السكان والمارة، يحدث هذا في الوقت الذي حلت لجنة ولائية منذ عدة أشهر لإحصاء البنايات المهددة بالسقوط بوسط المدينة  لكن المعاينة لم تثمر لا بترميم ولا بقرار ليبقى بذلك سكان البنايات القديمة وسط مدينة الغزوات يجازفون بأرواحهم في ظل صمت السلطات المعنية.

للإشارة فإن ولاية تلمسان تعرف عدة بنايات هشة وأخرى قصديرية مايتطلب على الجهات المعنية التدخل العاجل قبل حدوث كوارث لاقدر الله.

ع.بوتليتاش