اضافة إلى ضرورة توفير الأدوية المضادة للحشرات السامة في أقرب الآجال

لا تزال معاناة سكان منطقة العويشيات شمال شرق بلدية أولاد سيدي إبراهيم في المسيلة، متواصلة مع العجز المسجل في مياه الشرب وغياب التغطية الصحية، حيث لم يجد أهالي المنطقة البالغ عددهم حوالي 80 عائلة، أي تحرك من قبل السلطات المحلية والمنتخبين المحليين لتجسيد وعودهم السابقة على ارض الواقع، حيث  أكد بعض المتحدثين من أهالي العويشات بأن الخزان المائي لم يعرف أي عملية نظافة أو طلاء أو صيانة منذ سنوات، ليضطر اغلب السكان تزويد عائلاتهم بمياه الشرب من منطقتي واد الميت وعين بن عروس بتسعيرة وصلت إلى 1000 دج للصهريج، في حين تستغل مياه الخزان في أشغال المنزلية وكذا الماشية…، إلى غلق قاعة العلاج منذ فترة بسبب غياب الممرض المتكرر ليضطر مرضى المنطقة التنقل إلى عيادتي خرمام ومركز زرارقة على مسافة 15 كلم، لتلقي أدنى الخدمات الصحية وسط متاعب صحية وغياب تام لوسائل النقل العام والخاص، سكان العويشات طالبوا بتنظيف الخزان المائي مع انجاز أخر تماشيا والتوسع السكاني، كما طالبوا أيضا بفتح قاعة العلاج مع توفير المستلزمات الطبية وتعيين طبيب وممرض، سكان المنطقة رفعوا مشكل آخر بات يؤرقهم كل ليلة والمتعلق بتردد العقارب والثعابين، وهنا استعجلوا الجهات الوصية من اجل توفير الأدوية المضادة للحشرات السامة في أقرب الآجال .

خالد.ع